MQROO2
الموقع العربي الأول المختص بعلم النفس - تأسس عام 2011

اعراض الاكتئاب النفسية والجسدية

0

اعراض الاكتئاب النفسية والجسدية مترابطة بشكل كبير، فرفاهية جسدك تستوجب رفاهية عقلك والعكس صحيح. عندما يشعر جسمك بالمرض، يتأثر مزاجك وقدراتك العقلية؛ وبالمثل، تؤثر الصحة العقلية بشكل كبير على الصحة الجسدية.

 يؤثر الاكتئاب على شعورك وطاقة جسمك وتفاعلك مع الحياة اليومية. تحدث الأعراض بشكل تدريجي أو بعد واحد أو أكثر من أحداث الحياة المؤهبة له. يمكن أن يكون الاكتئاب غير ظاهر، ويمكن أن تكون اعراض الاكتئاب النفسية والجسدية ذات تأثير كبير على نوعية حياة الفرد.

اعراض الاكتئاب النفسية والجسدية

يختلف الاكتئاب عن الحزن العرضي. حيث نشعر جميعًا بتغير المزاج والقلق والحزن كرد فعل طبيعي في الحياة اليومية؛ ولكن إذا لاحظت أنك تكافح باستمرار للبقاء إيجابيًا وللحصول على المتعة في الحياة، فقد يكون ذلك علامة على الاكتئاب السريري.

 وفقًا للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية، يستمر الاكتئاب السريري لمدة أسبوعين على الأقل، ويتداخل مع حياتك وعلاقاتك الشخصية والمهنية.

قد يصبح الأفراد الذين يعانون من الاكتئاب منعزلين وغير مهتمين بالأنشطة الاجتماعية التي عادة ما تجلب المتعة. قد يكون لديهم مشاعر غامرة من الحزن والذنب أو اليأس والتعب المزمن الذي يدفعهم إلى الابتعاد عن الأصدقاء والعائلة.

قد تتجلى اعراض الاكتئاب النفسية والجسدية أيضًا في بعض المظاهر التالية:

  • كثرة البكاء.
  • التركيز على الموت أو وجود أفكار الانتحار.
  • عدم القدرة على التركيز أو التذكر.
  • عدم التردد.
  • الشعور بعدم الحافز لإتمام العمل أو الذهاب إليه أو تأدية الالتزامات الاجتماعية.
  • فقدان الدافع الجنسي.
  • الأوجاع والآلام غير المبررة بما في ذلك الصداع وآلام المعدة.
  • الشعور بالتعب وانخفاض الطاقة.

وفقًا للمعهد الوطني للصحة النفسية، يعد الاكتئاب اضطرابًا شائعًا ويصيب على الأقل 6.7٪ من البالغين في الولايات المتحدة. لذلك في حال لاحظت عليك أو على أي شخص تعرفه اعراض الاكتئاب النفسية والجسدية، فيرجى الاتصال بطبيبك للتحدث عن خيارات العلاج المتاحة.

الاكتئاب وتعاطي المخدرات

يمكن أن تكون أعراض الاكتئاب منهكة، وتشعرك بالإرهاق باستمرار. لهذا السبب، من المرجح أن يقوم الأفراد المصابون بالاكتئاب بالإدمان على المخدرات والكحول والمواد الأخرى. حيث يسير تعاطي المخدرات والاكتئاب جنبًا إلى جنب.

قد يسعى الأشخاص المصابون بالاكتئاب إلى الشعور بالسيطرة أو الهروب من خلال استخدام الكحول لتخدير الأعراض العاطفية للاكتئاب. ولكن ما لا يعرفه المريض أن استخدام العقاقير والكحول قد يؤدي إلى ظهور أعراض الاكتئاب أكثر وتعزيزها أكثر، كما أن له تداعيات صحية ضارة أخرى.

 تشير التقديرات إلى أن 30٪ من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل تعاطي المخدرات يعانون من الاكتئاب.الاقتران بين تعاطي المخدرات والاكتئاب أمر خطير للغاية، ونحن نشجع بشدة الأفراد المصابين بالاكتئاب على طلب المساعدة الطبية وتجنب المخدرات والكحول ما أمكن.

تأثيرات الاكتئاب على الصحة الجسدية

الاكتئاب هو اضطراب نفسي يؤثر على صحتك العقلية والجسدية. يمكن أن تكون الأعراض النفسية للاكتئاب مدمرة عقليًا وموهنة جسديًا أيضًا. حيث يؤدي الاكتئاب إلى عواقب جسدية خطيرة من خلال التأثير على أجهزة الجسم التالية:

الجهاز الهضمي

الجهاز الهضمي هو المسؤول عن هضم الطعام وامتصاص العناصر الغذائية من مجرى الدم لذلك فإن التأثير عليه سيضع الجسد في حالة إنهاك شديدة.

يقوم الاكتئاب بدفع جسمك إلى حالة من الإجهاد العاطفي والجسدي، والتي يمكن أن تؤثر على الجهاز الهضمي وفق ما يلي:

  • فقدان الشهية، سوء التغذية.
  • تغيرات الوزن.
  • الإفراط في الأكل.
  • آلام في المعدة، تقلصات، إمساك.

يمكن أن تؤدي الاضطرابات المستمرة في الجهاز الهضمي إلى وجود خلل دائم فيه. كما يمكن أن تؤدي زيادة الوزن غير الصحية أو سوء التغذية إلى الإصابة بمرض السكري من النوع 2 وغيره من الأمراض المرتبطة بالسمنة.

جهاز القلب والأوعية الدموية / جهاز المناعة

يسبب الإجهاد العقلي ارتفاعًا في هرمونات التوتر التي تجعل الأوعية الدموية منقبضة دائمًا وتضع الجسم في حالة طوارئ مرهقة. تؤدي استجابة الجسم للضغط إلى الإضرار بنظام القلب والأوعية الدموية ويمكن أن تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب. لهذا السبب، يمكن أن يشكل الاكتئاب خطرًا كبيرًا على صحة القلب والأوعية الدموية مثله مثل بقية المسببات الأخرى للأمراض القلبية كالتدخين أو مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول في الدم.

يمكن أن يؤدي التعرض المستمر لهرمونات التوتر أيضًا إلى ضعف جهاز المناعة مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

اضطرابات النوم

من أشيع اعراض الاكتئاب النفسية والجسدية، حيث ترتبط اضطرابات النوم بالاضطرابات الاكتئابية ارتباطًا كبيرًا. في الواقع، أولئك الذين يعانون من الأرق لديهم 10 أضعاف خطر الإصابة بالاكتئاب. يمكن أن يؤثر الاكتئاب بدوره على أنماط النوم، كما أن الأرق شائع جدا بين مرضى الاكتئاب.

هناك نوعان من الأرق، يمكن أن يسبب الاكتئاب كل من:

الأرق عند بدء النوم.

الأرق للحفاظ على النوم.

بالإضافة إلى الأرق، يعاني العديد من الأشخاص الذين لديهم أعراض الاكتئاب من النوم غير العميق والنعاس أثناء النهار. في بعض الأحيان، يلعب اضطراب النوم دورًا كبيرًا في الاكتئاب، والذي عند معالجته يمكن أن يساعد في تخفيف بعض أعراض الاكتئاب.

فقدان الذاكرة

يرتبط فقدان الذاكرة ارتباطًا وثيقًا باعراض الاكتئاب النفسية والجسدية. فعندما يكون جسمك في حالة من التوتر أو القلق، يكون تدفق الدم إلى الدماغ محدودًا لأن الجسم لا يجعل الذاكرة من أولويات البقاء. هذا هو السبب في أن الاكتئاب قد يجعل من الصعب عليك التركيز أو التفكير بوضوح. تشير الأبحاث أيضًا إلى أن الاكتئاب قد يتسبب في فقدان الذاكرة على المدى القصير.

ما الذي سيساعدك عند الإصابة باعراض الاكتئاب النفسية والجسدية؟

إذا كنت تعاني من الاكتئاب، فنحن نوصي بشدة أن تسعى للحصول على رعاية طبية جيدة بالإضافة إلى ذلك، من الجيد أن تركز على بناء عادات صحية جديدة في حياتك، فعندما تعتني بجسمك، ستنعكس فوائد ذلك على صحتك النفسية بلا شك.

الرياضة هي أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها من أجل الحفاظ على صحتك النفسية، حيث تزيد الرياضة من درجة حرارة الجسم، وهذا له تأثير مهدئ على الجهاز العصبي المركزي (CNS).

كما تساعد الرياضة على إفراز الإندورفين، وهو الهرمون الطبيعي الرافع للمزاج في جسمك.

تؤدي ممارستها إلى التقليل من تراكم المواد الكيميائية والتي تؤدي إلى تفاقم الاكتئاب.

كما يمكن أن تحسن من احترامك لذاتك ولصورة جسدك.

كن ممتنًا لجسمك وقدم له أفضل أنواع العناية من خلال ممارسة الرياضة وتناول الأطعمة الصحية والمغذية والتوقف عن تعاطي المخدرات والكحول. حيث يمكن أن يكون لخيارات التمارين الرياضية والتغذية تأثيرًا قويًا في تخفيف بعض اعراض الاكتئاب النفسية والجسدية.

إذا كنت تعتقد أنك مصابًا بالاكتئاب عبر ملاحظتك لاعراض الاكتئاب النفسية والجسدية، فستكون الخطوة الأولى التي يجب عليك القيام بها هي التحدث إلى مقدم الرعاية الأولية الخاص بك. فالأطباء والمرشدون النفسيون مدربون ومجهزون لمساعدتك في تحديد نوع الرعاية التي تناسب احتياجاتك لتعود إلى حياتك بشكل صحيّ وسعيد.

إذا لم يتوفر في منطقتك طبيبًا أو أخصائيًا نفسيًا، فلا تتردد في البحث عن المواقع الطبية التي تقدم مثل هذه الخدمات للحفاظ على صحتك.

مقالة ذات صلة: أهم أسئلة يطرحها الطبيب النفسي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.