MQROO2
الموقع العربي الأول المختص بعلم النفس - تأسس عام 2011

اختبار مقياس الصحة النفسية – التعريف والاستخدامات

1

هو إجراء يستخدمه علماء النفس للمساعدة في تشخيص المرض العقلي. يتضمن سلسلة من التقييمات تحت مسمى اختبار مقياس الصحة النفسية. تقيس الاختبارات التشخيصية النفسية ذكاء الموضوع وإدراكه وقدراته العقلية وسلوكه. كما أنها تساعد في التنبؤ بالنتائج المستقبلية المحتملة للصحة العقلية. لقد وجدت الدراسات أن معدل الذكاء في مرحلة الطفولة المنخفضة. يزيد من خطر الإصابة بأمراض نفسية في وقت لاحق من الحياة.

ماهي الاختبارات النفسية المتبعة في اختبار مقياس الصحة النفسية ؟

 يتكون اختبار مقياس الصحة النفسية من عدد من الاختبارات الرسمية التي تستفيد تقريبًا من كل مجالات الوظائف النفسية والشخصية والعاطفية والسلوكية والمعرفية. يمكن أن تكون هذه الاختبارات مفيدة للغاية في المساعدة في تشخيص اضطرابات الصحة العقلية؛ ومع ذلك، تتطلب هذه الاختبارات تدريبًا خاصًا للتقييم والتسجيل والتفسير بشكل صحيح. هناك بالفعل آلاف الاختبارات النفسية قيد الاستخدام. في اختبار التشخيص النفسي، قد يستخدم الطبيب النفسي:

اختبارات الذكاء / الإدراك للتحقق من صعوبات التعلم

تقيس هذه التقييمات القدرة على التفكير والتعلم والتكيف مع بيئة جديدة. يمكن أن تؤثر الأمراض والإصابات و الأمراض العقلية على الذكاء.

الاختبارات السلوكية والشخصية

تساعد هذه الاختبارات في تشخيص الاضطرابات النفسية وتخطيط العلاج. يساعد اختبار مقياس الصحة النفسية في وصف الأفكار والمواقف والسلوكيات الفريدة للشخص.

أصبح MMPI متاحًا لأول مرة في عام 1940. تم نشر النسخة المنقحة (MMPI-2) في عام 1989. 

يقيس هذا الاختبار الحالة النفسية للشخص. يساعد في تقييم الأمراض العقلية مثل الاكتئاب والقلق والإدمان.

الاختبارات العصبية

تتحقق هذه الاختبارات من المشكلات الناجمة عن الاضطرابات العصبية وإصابات الدماغ. إنها مفيدة عندما تظهر على الشخص علامات المرض العقلي، لكن اختبارات تصوير الدماغ لا تظهر أي شذوذ. يمكن استخدام اختبار نفسي عصبي للتمييز بين الخرف والاكتئاب.

مثال على الاختبار العصبي النفسي هو تصنيف الخرف الإكلينيكي (CDR)، وهو مقياس مكون من 5 نقاط يساعد في تحديد شدة الخرف عن طريق التحقق من الأعراض التي قد تشير إلى الخرف أو التدهور المعرفي. تشمل هذه الأعراض مشاكل في الذاكرة والحكم والتوجيه والعناية الشخصية. يقوم الفاحص بإجراء مقابلات مع الشخص المصاب وأفراد أسرهم لجمع المعلومات. تشير الدرجة 3 إلى الخرف الشديد، بينما تشير الدرجة 0 إلى عدم وجود الخرف .

تم تصميم عدد من الاختبارات الأخرى خصيصًا لقياس جوانب الحالة المزاجية للفرد (على سبيل المثال، وجود الاكتئاب)، والحالات العاطفية والحالات النفسية الأخرى مثل وجود القلق أو الذهان، وقياس قدرات الشخص على التكيف.

لا ينطوي اختبار مقياس الصحة النفسية على مخاطر كبيرة. ومع ذلك، قد لا تكون بعض الاختبارات دقيقة أو قد تكون بها مشكلات تتعلق بالصلاحية. قد تؤثر الحواجز الاجتماعية والثقافية أو اللغوية على نتائج الاختبار.

تقارير الاختبارات التشخيصية النفسية

بعد تحليل البيانات من الاختبارات، يقوم الأخصائي النفسي بإعداد تقرير نفسي. هناك العديد من التنسيقات لمثل هذه التقارير. يتألف التقرير النموذجي من الأقسام التالية:

  • معلومات حول سلوك المريض وتعاونه مع الفاحص
  • نتائج الاختبارات التي تم إجراؤها
  • سلوكيات غريبة تسبب مشاكل في المدرسة أو في مكان العمل
  • تقلبات مزاجية حادة
  • الشعور باليأس والذنب الشديد
  • تغيّر في الشخصية
  • التعب وانخفاض مستويات الطاقة
  • أفكار أو محاولات انتحارية متكررة

ماذا تخبر الاختبارات التشخيصية النفسية علماء النفس؟

يساعد اختبار مقياس الصحة النفسية في تشخيص الاضطرابات النفسية. يقوم الأخصائي النفسي بتحليل الدرجات التي حصل عليها المريض في الاختبارات. إذا كانوا يعتقدون أن المريض قد يكون لديه مشكلة في الصحة العقلية، فإنهم يستشيرون مهنيين صحيين آخرين. يصعب تشخيص الاضطرابات النفسية غالبًا ما يتطلب تأكيد التشخيص التعاون بين المهنيين الصحيين. في بعض الحالات، قد لا يكون الاختبار النفسي وحده كافيًا لتأكيد التشخيص. وبالتالي، قد يحتاج المريض إلى اختبارات لقياس مستويات الهرمونات لديه وتحديد سلوك تعاطي المخدرات. قد تكون اختبارات التصوير ضرورية لاستبعاد التشوهات في الدماغ أو الأعصاب.

في ماذا تستخدم اختبار مقياس الصحة النفسية؟

نتائج اختبار مقياس الصحة النفسية مفيدة في تشخيص:

الاكتئاب

هو أكثر من الحزن الطبيعي. يسبب فترات طويلة من الحزن واليأس والعجز. الاكتئاب هو أحد الأسباب الرئيسية للانتحار. كل عام، يعاني 16 مليون من البالغين الأمريكيين من شكل من أشكال الاكتئاب.

اضطرابات القلق

القلق هو استجابة الجسم لتهديد حقيقي أو متصور. يسبب مشاعر القلق والخوف المفرطين. تصيب اضطرابات القلق 40 مليون بالغ أمريكي .

اضطرابات الأكل

قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل من الإفراط في تناول الطعام أو تجويع أنفسهم. قد يعاني بعض الأشخاص من هذين الاضطرابين. حوالي 30 مليون شخص في الولايات المتحدة سيعانون من اضطرابات الأكل خلال حياتهم.

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD)

يؤثر اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بشكل شائع على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 6 سنوات. قد يستمر ظهور الأعراض لدى البعض منهم خلال مرحلة البلوغ. يسبب اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه فرط النشاط والاندفاع ومشاكل الانتباه. حوالي 6.1 مليون طفل في الولايات المتحدة يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)

قد يعاني بعض الأشخاص الذين عانوا من حدث صادم أو رأوه من اضطراب ما بعد الصدمة. يسبب اضطراب ما بعد الصدمة استرجاع الحدث، والكوابيس، والضيق الشديد. تشير التقديرات إلى أن 8 ملايين أمريكي تتراوح أعمارهم بين 18 عامًا وما فوق يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة.

إدمان المخدرات والكحول

الإدمان هو اضطراب عقلي طويل الأمد. يستمر الأشخاص الذين يعانون من الإدمان في تعاطي الكحول أو المخدرات على الرغم من الأضرار المعروفة. يزيد الإدمان من خطر الجرعات الزائدة المميتة. وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، تسببت الجرعات الزائدة من المخدرات في 70237 حالة وفاة في عام 2017.

التوحد

يبدأ التوحد عادة في السنة الأولى من العمر. يسبب مشاكل في كيفية تواصل الطفل والتواصل الاجتماعي. يمكن أن تشمل الأعراض تأخر الكلام وضعف الاتصال بالعين وصعوبة اتباع التعليمات. 1 من كل 59 طفلًا تبلغ أعمارهم 8 سنوات يعانون من التوحد في عام 2014.  يعاني الطفل المصاب بإعاقة في التعلم من مشاكل في التحدث والقراءة والكتابة. وبالمثل، قد لا يتمكن البعض من اتباع التوجيهات. لا ترتبط صعوبات التعلم بالذكاء.

بعض صعوبات التعلم الشائعة هي:

  • عسر القراءة (صعوبات الكلام)
  • عسر الحساب (مشاكل في الرياضيات)

تقلبات الشخصية

تؤثر هذه الاضطرابات على طريقة تفكير الشخص وتصرفه وتفاعله في المجتمع. يعاني الشخص المصاب باضطراب الشخصية الارتيابية من عدم ثقة في الأشخاص المحيطين به. حوالي 9.2 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من اضطراب الشخصية بجنون العظمة.

حيث اختبار مقياس الصحة النفسية يساعد الأخصائيين في تشخيص جميع تلك الأمراض المذكورة ومعالجتها بطريقة صحيحة, بالنهاية يجب التنويه إلى أنه عادة ما يقوم بإجراء اختبار مقياس الصحة النفسية علم النفس السريري، وأحياناً الطبيب النفساني، وفي حال تم إجراء اختبارات نفسية في العيادات الطب النفسي، فهي تستخدم إلى جانب الفحص السريري والفحوصات التشخيصية للمساعدة في التشخيص واختيار العلاج.

خلاصة، يمكن استخدام اختبار مقياس الصحة النفسية من أجل:

  • المساعدة في تشخيص المرض العقلي
  • جمع المعلومات حول القدرات العقلية ونقاط القوة والضعف
  • وضع خطة علاج
  • تقييم الشخصية والذكاء والأداء النفسي العصبي
  • تحديد ما إذا كان المريض مؤهلاً للحصول على علاج معين

اخترنا لك: هل مرض ثنائي القطب مجنون

تعليق 1
  1.   سؤال وجواب عن الصحة النفسية - موسوعة مقروء التعليمية

    […] اخترنا لك: اختبار مقياس الصحة النفسية […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.