MQROO2
موسوعة عربية عامة، ثقافية وعلمية. تأسست عام 2011

كيف اعرف أن الجنين سقط في الشهر الأول

0

كيف اعرف أن الجنين سقط في الشهر الأول؟ للإجابة على هذا السؤال يجب علينا تعريف الإسقاط أولًا. يمكن تعريف الإسقاط أو الإجهاض التلقائي ببساطة على أنه النهاية غير المتوقعة للحمل. تحدث معظم حالات الحمل التي تنتهي بالإجهاض قبل أن تغيب عن المرأة الحامل الدورة الشهرية أو حتى دون أن تشعر أنها حامل، ونسبة لا بأس بها من النساء اللاتي يعرفن أنهن حوامل سوف يتعرضن لخطر الإسقاط.

غالبًا ما يحدث الإسقاط خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، أي قبل 20 أسبوعًا من الحمل. نسبة قليلة فقط من حالات إسقاط الأجنة تحدث بعد مرور 20 أسبوعًا من الحمل. وهذه الحالات تسمى بالإجهاضات المتأخرة.

ما الذي يسبب سقوط الجنين في الشهر الأول؟

تحدث حوالي نصف حالات الإجهاض في الشهر الأول من الحمل بسبب الاضطرابات الصبغية أو بسبب حدوث مشكلات عفوية في الحيوانات المنوية أو البويضات الخاصة بالوالدين. الصبغيات هي هياكل صغيرة داخل خلايا الجسم تحمل العديد من الجينات، وهي الوحدات الأساسية للوراثة.

تحدد الجينات جميع السمات الجسدية للفرد، مثل الجنس والشعر ولون العين وفصيلة الدم. تحدث معظم اضطرابات الصبغيات عن طريق الصدفة ولا ترتبط أبدًا بالوالدين وصحتهم.

تحدث حالات الإسقاط أيضًا بسبب مجموعة عديدة من العوامل، مثل:

  1. العدوى.
  2. الاضطرابات الهرمونية.
  3. التعشيش غير السليم للبويضة الملقحة في بطانة الرحم.
  4. عمر الأم.
  5. تشوهات الرحم.
  6. قصور عنق الرحم. (يبدأ عنق الرحم في الاتساع والانفتاح في وقت مبكر جدًا، دون ووجود ألم أو علامات على المخاض).
  7. اضطرابات الجهاز المناعي بما في ذلك مرض الذئبة، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية.
  8. أمراض الكلى الحادة.
  9. مرض قلبي خلقي.
  10. داء السكري الذي لا يمكن السيطرة عليه.
  11. اعتلال الغدة الدرقية.
  12. التعرض للإشعاع.
  13. بعض الأدوية، مثل أدوية علاج حب الشباب.
  14. سوء التغذية الحاد.
  15. ولا يوجد دليل علمي مثبت على أن الإجهاد أو النشاط البدني الشديد أو الجنسي يسبب الإسقاط.

كيف اعرف أن الجنين سقط في الشهر الأول

إذا كانت لديك علامات الإجهاض هذه، فاتصلي بطبيبك أو القابلة القانونية على الفور حتى يتمكنوا من تحديد ما إذا كانت لديك مشكلة تحتاج إلى التعامل معها على الفور:

النزيف

عادة ما يكون النزيف العفوي أو النزيف المهبلي هو أول علامة على الإجهاض. لكن عليك أن تعلمي، أن ما يصل إلى 1 من كل 4 سيدات حوامل سوف يعانين من بعض النزيف في بداية الحمل، ومعظم حالات الحمل هذه لا تنتهي بالإجهاض.

آلام البطن

 عادة ما يسبق الألم حدوث النزيف. قد تشعرين بتشنج مستمر، خفيف أو حاد، أو قد تشعرين بألم أسفل الظهر أو ضغط في الحوض.

من المهم جدًا أن تعلم السيدات أنه يمكن للنزيف المهبلي أو الألم في بداية الحمل أن يشير أيضًا إلى الحمل خارج الرحم في البوقين أو إلى الحمل الرحوي.

أيضًا، إذا كان عامل الريزوس سلبيًا، فقد تحتاج الحامل إلى جرعة من الغلوبيولين المناعي للعامل الريزوسي بعد يومين من ملاحظة النزيف لأول مرة، وفي حال لم يكن والد الجنين سلبيًا أيضًا.

يُشتبه في بعض حالات الإجهاض أولاً خلال زيارة روتينية قبل الولادة، عندما لا يسمع الطبيب أو القابلة دقات قلب الطفل أو يلاحظ أن رحمك لا ينمو كما ينبغي.

إذا اشتبه طبيبك في تعرضك للإجهاض، فسيطلب إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية لمعرفة ما يحدث في رحمك. يمكنهم أيضًا إجراء فحص دم لمعرفة ذلك.

كيف يتم تشخيص الإجهاض وكيف يتم التعامل معه؟

سيقوم طبيب الأمراض النسائية الخاص بك بإجراء فحص للحوض ومن ثم سيقوم بإجراء اختبار باستخدام الموجات فوق الصوتية لتأكيد الإجهاض. إذا حدث الإجهاض بشكل كامل وكان الرحم نظيفًا، فعادةً لا تكون هناك حاجة إلى مزيد من التداخلات.

 في بعض الأحيان، عند حدوث الإسقاط تتبقى بعض النسج الجنينية في الرحم، لذلك يتم إجراء عملية لتوسيع الرحم والكشط أو لتوسيع الرحم واستخراج النسج. خلال هذه الإجراءات، يتم توسيع عنق الرحم من أجل القيام بتجريف أي بقايا جنينية أو من المشيمة ومن ثم شفطها برفق من الرحم. عادة ما تعود دورتك الشهرية بشكل طبيعي في حوالي 4 إلى 6 أسابيع.

إذا لم يتم تأكيد الإجهاض، ولكن كان لديك أعراض الإجهاض، فغالبًا ما ينصحك الطبيب بالراحة في الفراش لعدة أيام، وقد يتم إدخالك إلى المستشفى طوال الليل للمراقبة. عندما يتوقف النزيف، عادة ما تكونين قادرًة على مواصلة أنشطتك الطبيعية.

 إذا كان عنق الرحم متوسعاً بشكل دائم، فعندها قد يكون عنق الرحم غير كفء للحفاظ على الحمل، وعندها يتم تنفيذ إجراء طبي لإغلاق عنق الرحم (يسمى بتطويق الرحم).

قد تكون الاختبارات الدموية أو الاختبارات الصبغية أو استخدام الأدوية ضروريًا إذا تعرضت المرأة لأكثر من إسقاطين متتاليين.

 الإجراءات التشخيصية المستخدمة لتقييم سبب الإجهاض المتكرر ما يلي:

  • خزعة بطانة الرحم.
  • التصوير الظليل للرحم.
  • تنظير الرحم (وهو اختبار طبي يفحص الطبيب من خلاله جوف الرحم باستخدام جهاز رفيع يشبه التلسكوب).
  • تنظير البطن (وهو اختبار طبي يفحص الطبيب من خلاله أعضاء الحوض).

ما الأعراض التي يمكن أن تحدث بعد الإسقاط؟

من الأعراض الشائعة بعد الإجهاض حدوث نزيف خفيف مع إحساس بالانزعاج. في حال كنت تعانين من نزيف حاد أو تشعرين بالحمى أو بالقشعريرة والألم، فلا تتردي بالتواصل مع طبيبك على الفور لأن هذه العلامات قد تشير لوجود عدوى بكتيرية.

هل تستطيع السيدة التي تعرضت للإجهاض الحمل بعده؟

غالبية السيدات (87٪) اللاتي تعرضن للإسقاط كانوا قادرين على الحمل والولادة بشكل طبيعي لاحقًا. لا يعني الإسقاط بالضرورة أنكِ تعانين من مشكلة في الإباضة، وحوالي 1٪ من النساء فقط قد يتعرضن للإجهاض المتكرر (ثلاثة أو أكثر).

كيف اعرف أن الجنين سقط في الشهر الأول؟ على الرغم من عدم وجود فترة انتظار موصى بها لمحاولة الحمل مرة أخرى، لكن قد يكون من المناسب مناقشة توقيت الحمل التالي مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك. لمنع حدوث إجهاض آخر، قد يوصي مقدم الرعاية الصحية الخاص بك العلاج بالبروجسترون، وهو هرمون ضروري للثبيت الحمل في الرحم.

من المهم أخذ الوقت الكامل لشفاء الأم جسديًا وعاطفيًا بعد الإسقاط. لا تلومي نفسك على حدوث الإسقاط قبل كل شيء، والاستشارة النفسية متاحة لمساعدتك على التكيف مع خسارتك. لا تتردي في سؤال مقدم الرعاية الصحية الخاص بك للحصول على مزيد من المعلومات حول الاستشارة ومجموعات الدعم.

إذا تعرضتِ لثلاث حالات إجهاض متتالية، يجب أن تتوقفي عن محاولة الحمل عبر استخدام إحدى وسائل تحديد النسل، ومن ثم عليك سؤال مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن إجراء اختبارات تشخيصية مناسبة لتحديد سبب الإجهاض.

كيف اعرف أن الجنين سقط في الشهر الأول؟ هو سؤال يحمل في طياته الكثير للإجابة، لذلك لا تتردي بالتواصل مع طبيبك في حال شعرت بأي من الأعراض المذكورة. اعلمي دائما أنه لا يمكن منع حدوث الإسقاط، لكن هذا لا يعني أنه لا يمكنك الإنجاب أو أن لديك مشاكل في الخصوبة. إذا كنت تخططين للحمل، فتواصلي مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لتحديد سبب إجهاضك ومناقشة توقيت الحمل التالي.

مقالة ذات صلة: في أي اسبوع من الحمل يبدأ تأثير الأدوية على الجنين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.