MQROO2
الموقع العربي الأول المختص بعلم النفس - تأسس عام 2011

اضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الاولى

1

تسمعين كل أنواع الأشياء عن العلاقة الزوجية أثناء الحمل، لذا من الصعب معرفة ما تصدقينه. هل هناك اضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الاولى؟ هل ستبدو العلاقة الزوجية فجأة أكثر جاذبية أم أنه سيكون آخر شيء يدور في ذهنك؟ الحقيقة هي أنك قد تواجهين تغييرات في الدافع الجنسي والعلاقة الزوجية مع تقدم حملك. إليك ما قد تتوقعه في الفترة الاولى، والمزيد من الأسئلة التي ستساعدك على فهم العلاقة بين ممارسة العلاقة الزوجية والحمل.   

العلاقة الزوجية في الثلث الأول من الحمل    

تجد الكثير من النساء الحوامل، وليس كلهن، أن الدافع الجنسي لديهن يتضاءل خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ويعتقدن بوجود اضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الاولى. قد تشعرين بالإرهاق والغثيان لدرجة أنك لا تستطيعين التفكير في العلاقة الزوجية، إذا كنت لا تشعرين بالمزاج، فأنت في حالة جيدة: أظهرت إحدى الدراسات أن 54 في المائة من النساء الحوامل يعانين من ضعف الرغبة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، بما في ذلك:  

  • غثيان
  • تعب 
  • الخوف من الإجهاض أو إيذاء الجنين
  • عدم الاهتمام   
  • عدم ارتياح   
  • حرج جسدي   
  • الخوف من العدوى   
  • الخوف من تمزق الغشاء.   

لا عجب أن يؤثر الحمل على حياتك الجنسية – فهناك الكثير مما يحدث بعد كل شيء. من ناحية أخرى، تجد بعض النساء أن الدافع الجنسي لديهن أعلى مما كان عليه قبل الحمل. لذلك لا تعرف حقاً ما الذي ستختبره. لا تقلق، من المرجح أن يرتفع اهتمامك مرة أخرى في غضون أسابيع قليلة.   

العلاقة الزوجية في الثلث الثاني من الحمل   

تختلف الرغبة والعادات الجنسية للمرأة في الفصل الثاني أيضاً. خلال هذه المرحلة، قد يجد الأزواج أنهم يعيدون إحياء علاقتهم الزوجية. غالباً ما تجد النساء أن الرغبة في العلاقة الزوجية تزداد لأنهن تقبلن جسدهن الحامل.    

اقترحت إحدى الدراسات أن الأزواج يشعرون بمزيد من الأمان والحميمية في حبهم أثناء الحمل. قد يعزلون أنفسهم للتركيز على علاقتهم. أفادت نفس الدراسة أيضاً أن خُمس الأزواج يعانون من “أزمة لمدة خمسة أشهر”. اقترحوا أن هذا يمكن أن يحدث لأن بعض النساء قد ينغلقون على أنفسهم، مما قد يجعل شركائهن يشعرن بالوحدة وأن هذا يمكن أن يسبب صعوبة في العلاقة. لا يشعر بعض الأزواج بالارتياح لفكرة ممارسة العلاقة الزوجية أثناء الحمل وسيقررون عدم القيام بذلك، قد يكونون قلقين بشأن وجود اضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى أو إيذاء الطفل أو سماعه للنشاط الجنسي. تحدثي إلى طبيبك أو ممرضة التوليد حول أي مخاوف لديك، وحاولي الاستمتاع بهذه الفترة.   

العلاقة الزوجية في الثلث الثالث من الحمل 

في الثلث الثالث من الحمل، تشعر الكثير من النساء بالقلق من اضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى أو العلاقة الزوجية التي تجعل الرحم ينقبض. يمكنهم أيضاَ القلق بشأن الصعوبات الموضعية، أو الشعور بعدم الجاذبية، أو الرضا الجنسي لشريكهم. تجد العديد من النساء صعوبة في ممارسة العلاقة الزوجية خلال هذا الوقت بسبب عدم الراحة واحتقان الحوض والالام الاخرى. ومع ذلك، يستمر العديد من الأزواج في التمتع بالعلاقات حتى النهاية.   

هل يمكن للعلاقة الزوجية في أواخر الحمل أن تسبب المخاض المبكر؟   

في هذه المرحلة لا يوجد اضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى حيث أظهرت إحدى الدراسات التي أجرتها الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد أن العلاقة الزوجية بعد 29 أسبوعاً لا يزيد من خطر تعرض المرأة للولادة المبكرة (بافتراض أن الحمل طبيعي).   

هل اضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الاولى ضارة بالجنين؟   

قد يتخيل بعض الأزواج أن ممارسة العلاقة الزوجية خلال هذا الوقت يزيد من خطر الإجهاض. لكن حاولي ألا تقلقي، فمن الآمن ممارسة الجنس أثناء الحمل ما لم ينصحك طبيبك أو ممرضة التوليد بعدم القيام بذلك.   

لن ينصحك الأطباء إلا بتجنب العلاقة الزوجية خلال هذا الوقت إذا كنت قد عانيت من مضاعفات في حالات الحمل السابقة أو تعرضت للتشنج أو النزيف مع هذا.   

هل ممارسة العلاقة الزوجية آمنة أثناء الحمل بشكل عام؟   

إذا كان حملك صحياً، يمكنك ممارسة العلاقة الزوجية. يمكنك أنت وشريكك استخدام أوضاع آمنة ومريحة طوال فترة الحمل. العلاقة الزوجية لا تؤذي طفلك. وليس عليك ان تخافي من اضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى الا إذا كنت تعانين من مضاعفات الحمل الآن أو إذا كنت قد عانيت منها في الماضي، فقد لا تكون ممارسة الجنس أثناء الحمل آمنة.   إذا كنت تعانين بعد ممارسة الجنس من نزيف حاد أو تقلصات مؤلمة أو تسرب السائل الأمنيوسي، فاتصلي بطبيبك أو اذهبي إلى غرفة الطوارئ. لا بأس أن يكون لديك رغبات متغيرة بشأن العلاقة الزوجية أثناء الحمل. تحدث إلى شريكك عما يجعلك تشعر بالراحة.   

 اضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الاولى ومتى يجب تجنبها  

يمكن أن تشمل اضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى المخاطر المحتملة للعدوى نتيجة لمرض التهاب الحوض والنزيف قبل الولادة إذا كان لديك هبوط في المشيمة (المشيمة المنخفضة). سينصحك طبيبك أو ممرضة التوليد بتجنب ممارسة العلاقة الزوجية إذا كان لديك أي نزيف في هذا الحمل. إذا كان لديك أي من الشروط المذكورة أدناه، فقد يُنصح بتجنب ممارسة الجنس:    

  • نزول المياه – لأنها يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالعدوى   
  • أي مشاكل في عنق الرحم – قد تكون أكثر عرضة لخطر الولادة المبكرة أو الإجهاض
  • تاريخ من الدخول في المخاض مبكراً وأنت في أواخر الحمل   
  • هبوط المشيمة   
  • حمل بتوائم   

هل يمكن للعلاقة الزوجية في الشهور الأولى أن تسبب الإجهاض؟   

فلنتعرف على الأخبار السارة مباشرة: في الحمل النموذجي، يكون الجنس آمناً طوال الأشهر التسعة كلها، بما في ذلك الأشهر الثلاثة الأولى. ما لم يخبرك مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بعدم ممارسة العلاقة الزوجية فلا يوجد سبب لتجنبه – بغض النظر عن مدى تقدمك. تساعد العضلات المحيطة بالرحم وكذلك السائل الأمنيوسي بداخله على حماية طفلك أثناء ممارسة العلاقة الزوجية، كما أن السدادة المخاطية الموجودة في فتحة عنق الرحم تمنع مرور الجراثيم، فلا تخافي من اضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى. هناك فرصة كبيرة للإجهاض خلال الأشهر الثلاثة الأولى.

للأسف، تنتهي حوالي 10 إلى 15 بالمائة من حالات الحمل بالإجهاض، وتحدث معظمها في أول 13 أسبوعًا – ولكن من المهم ملاحظة أن العلاقة الزوجية ليست سبباً. تحدث حوالي نصف حالات الإجهاض بسبب تشوهات الكروموسومات التي تتطور أثناء إخصاب الجنين – وهو أمر لا علاقة له بأي شيء قمت به. العديد من الأسباب غير معروفة.   

هل النزيف بعد ممارسة العلاقة الزوجية في الشهر الاول علامة سيئة؟   

هناك العديد من الأسباب التي قد تجعلكِ تعانين من نزيف خفيف أو بقع دم في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل – ومعظمها لا علاقة له بالفعل الجسدي المتمثل في ممارسة العلاقة الزوجية.     

 يمكن أن يكون التبقيع في الأسابيع القليلة الأولى علامة على انغراس البويضة الملقحة. إذا كنت ترغبين في الحمل، فهذه علامة جيدة! (من الجدير بالذكر، مع ذلك، أن الكثير من النساء الحوامل لا يعانين من نزيف انغراس).  قد يشير النزيف الغزير إلى مشاكل مثل المشيمة المنزاحة أو الحمل خارج الرحم. هذه الظروف ليست أخباراً جيدة، لكنها أيضاً ليست بسبب العلاقة الزوجية. ومع ذلك، يمر عنق الرحم ببعض التغييرات الرئيسية. قد تجعل هرمونات الحمل أكثر جفافاً من المعتاد ويمكن أن تتسبب في تمزق الأوعية الدموية بسهولة أكبر. 

يختلف الحمل من امرأة إلى أخرى. بينما يشعر البعض أنهم أكثر جاذبية مع نتوء البطن المتزايد، قد لا يشعر البعض الآخر بالراحة. الشيء الذي يجب معرفته هو أن الحمل لا ينبغي أن يقف في طريق العلاقة الزوجية الصحية، وإذا كنت ترغب في ممارسة العلاقة الزوجية، فعليك أن تفعل ذلك إلا إذا كان يوجد اضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى لديك. 

مقالة ذات صلة: هل تختفي أعراض الحمل في الشهر الثاني

تعليق 1
  1. الزنجبيل للحمل متى يشرب - موسوعة مقروء التعليمية

    […] أثناء الحمل يمكن أن يسبب الإجهاض، وفيما اذا كان هناك اضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الاولى لها علاقة بالزنجبيل، وفقاً للطب الهندي، لا يوجد دليل […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.